The Kingdom Of Inhumanity?

If you’re new to this blog you might not have read about the appalling circumstances of the animals kept in a zoo called Hadiqa Abu Jarrah. This zoo is located inside the Fantasy Land Amusement park in Riyadh and is not to be confused with the Riyadh zoo. It’s basically an outdoor storage hall crammed with cages. Animals in the zoo are locked up in the tiny unsanitary cages where they are forced to eat, sleep and eliminate in the same space. They are not allowed outside of the cages, ever.

I wrote the first post about this zoo in June after I visited this hellhole. The post was circulated in the media and France24 contacted me for an interview and then wrote an article about the zoo and then featured it on their TV show as well. Sadly but not surprisingly Saudi media has not been keen on taking up the plight of these animals. It seems animal rights are not a popular subject to write about and it seems to be because of the strong wasta that the owner, Fahad Alshowaiyer has.

I wrote a follow-up post after my friend had visited the zoo a month after and saw there was no change to the conditions of the animals.
Read the original horror zoo post here:http://blueabaya.com/2012/06/zoo-of-horros.html
Update post: http://blueabaya.com/2012/07/horror-zoo-update-saudi-contempt-for.html
Despite many people working to try get the animals out of their misery, sadly they still remain in their inhumane state. What we can try to do is spread the word further and if you haven’t already, go and sign the petition which now only needs a few hundred more signatures to reach its target:
http://www.change.org/petitions/minister-of-wildlife-hrh-prince-bandar-and-riyadh-city-municipality-shut-down-fantasyland-zoo-relocate-and-treat-the-rescued-animals

I urge everyone to circulate these posts and use the images, spread the petition and the Youtube videos. Maybe someone out there has enough influence to stop the torture of these animals.  The more reputation and media coverage this receives, the more one would assume Saudis would start feeling ashamed of the negative image that is spreading (and rightly so) of the “Kingdom of Humanity” and start acting to give these animals the treatment they deserve. Places like this so called zoo and the people behind it give Saudi-Arabia the image of the Kingdom of Inhumanity. So lets get the word out  there again and put an end to this sorry  place on earth which should not exist anywhere, let alone in the so called model state of Islam, to which other Muslim nations should supposedly be looking up to..

Below is the Arabic version of the horror zoo post, spread this as well to reach more Saudis and Arab speakers. The Arabic translation of the update post “Saudi contempt for animals“.

حديقة الرعب

 
أشعر بضيق شديد منذ أن سمعت عن حديقة أبو جراح في الرياض حيث
تعاني الحيوانات من سوء المعاملة. فعندما قمنا أخيراً بإلقاء نظرة على المكان اتضح
لنا ان الحديقة كانت أسوأ بكثير مما توقعنا. لم أرَ في حياتي معاملة بشعة
تجاه حيوان ما مثل تلك المعاملة في حياتي. هذا إضافةً إلى أنني سبق وقد عشت في قلب
المناطق الريفية في أفريقيا ولم أرَ بشاعة المعاملة مع الحيوانات مثل التي نراها
هنا في السعودية أحد أغنى دول العالم التي يتّبع شعبها تعاليم الإسلام.
قد تعطي بشاعة هذه الحديقة والمسلمين القائمين عليها انطباعاً سيئاً
عن الإسلام وكأنه  يفرض على المسلمين تعذيب
الحيوانات على عكس الحقيقة وهي أن الاسلام يأمر بالرفق بكل مخلوقات الأرض شاملاً
الحيوانات أيضاً. هنالك العديد من الاحاديث التي تأمر بالرفق بالحيوانات. في هذا
الحديث يتّضح لنا أهمية حقوق الحيوان في الدين الإسلامي وعقوبة مخالفيها:
دخلت امرأة النار في هرة حبستها فلم تطعمها
ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض
” (صحيح البخاري. مجلد رقم 4. كتاب 56. حديث رقم 689)
الحقوق الخمسة الأساسية للحيوانات في السلام:http://www.openpaws.org/fly/rights_of_animals.pdf
موقع الحديقة الفعلية (التي هي في الحقيقة عبارة عن أقفاص معدنية
صغيرة ملصقة بجانب بعضها البعض) موجود في ملاهي فانتزي لاند على طريق الثمامة.
الحيوانات موضوعه في أقفاص خالية من أي شيء يعزل الحيوانات عن سماع أصوات الزوار
أو النظر إليهم طوال الوقت. كان هناك حيوانات بدت مريضة جداً توجد في أقفاص موضوعه
في ساحة في الخارج غير مكيّفة ودون تدفئة.
والأفظع من ذلك كان وجود حيوانات
ضخمة مثل الدب والأسود الكبيرة داخل أقفاص صغيرة جداً ولا يتم اخراجهم من
الأقفاص
ويرعى جميع الحيوانات عامل واحد فقط.
هذه الحيوانات في أمسّ الحاجة لمساعدتكم!  رؤية جحيم الحيوانات في تلك الحديقة جعلتني
استشيط غضباً خاصةً أن تعذيب الحيوانات وإساءة معاملة الأطفال والنساء من الأمور
التي تغضبني أكثر من أي أمر آخر. ولهذا السبب قررت أن أقوم بنشر هذا المقال لتوعية
الناس بحالة الحيوانات المزرية في حديقة أبو جراح.
نستطيع إيجاد حلاً لوضع الحيوانات السيئ كما يمكن لقرّاء هذا المقال
مساعدتنا في اخراج الحيوانات من تلك الحديقة إلى بيئة أكثر آماناً وإنسانية. ومن
المؤكد أنهم سيظلّون محبوسين داخل أقفاص أخرى لكن سيتم على الأقل توفير الغذاء
الصحي لهم والمسكن الآمن ليناموا به بسلام ومساحات ليمشوا ويختبئوا بها من حرارة
الشمس وبرودة الشتاء حيث لا يستحق أيّ كائن حي الحبس بهذه الطريقة وفي هذه الظروف
السيئة. اقرأ كيف يمكنك تقديم المساعدة في نهاية هذا المنشور:
يوجد عند مدخل الحديقة صور لصاحبها “أبو جرّاح” بجانب
الحيوانات التي يستعرض بها لغرض التصوير فقط بينما يتم اهمالها ونسيانها باقي
الوقت ويعتني بها عامل واحد فقط قمنا بالتحدث معه.
صاحب تلك الحيوانات هو الرجل الظاهر في الصورة وقام بإنشاء تلك
الحديقة ليحبس بها الحيوانات داخل زنزانات تعذيب ضيقة ليلقي الناس عليها نظرة
بقيمة 20 ريال. وفي السابق كانت تعيش تلك الحيوانات في مزرعة أبو جراح. ولا يوجد
أيّة معلومات حول كيفية حصوله على تلك الحيوانات ولكن هنالك أدلة واضحة على أنه تم
ادخالها إلى المملكة بشكل غير قانوني.
مازال هذا الرجل يحبس ذالك الدب منذ 10 سنوات الذي قيل لنا أنه سـُـرق
وليداً من أمريكا. ولكن السؤال هنا: أليست سرقة حيوان مهدد بالانقراض جريمة يعاقب
عليها القانون وينفّذ حكم السجن ضدها في الولايات المتحدة؟ للأسف لا يوجد قوانين
في السعودية تحمي الحيوانات الآيلة للانقراض من المتاجرة بها ويمكن رؤية ذلك بمجرد
زيارة أي محل للحيوانات الأليفة في المملكة.
 
لم تكن النمور أو الفهود التي نراها في الصور موجودة في الحديقة عند
زيارتنا لها حيث قال لنا العامل أن أبو جراح يقوم بأخذ الحيوانات في جولة حول
المملكة من وقت لآخر للاستعراض بهم. وكانت النمور آنذاك في المدينة المنورة. أعتقد
أن حبس حيوان برّي عملاق مثل هذا النمرعمل شنيع للغاية.
 
هذا النمر الذكر الذي كانت حاجته إلى الرعاية الطبية واضحة عليه عندما
رأيناه للمرة الأولى.
هذه صورة لابن أبو جراح داخل قفص الضبع في الوقت الذي كان فيه
الضبع يأكل وجبة العشاء
. لا أعتقد أن الضباع كائنات مسالمة أليس كذلك؟ يعرف
خطر تلك الحيوانات كل شخص يتابع قناة
National Geographic  التي
تعرض فيها برامج عن الضباع وطبيعتها المفترسة التي تتصدى لأي خطر يهدد تمتّعه
بوجبته.
دعونا نعود إلى الدب صاحب النظرة المنكسرة الذي قد يكون أكثر
الحيوانات اكتئاباً وحزناً في العالم وحاله الذي يدمي له القلب. لا يخرج هذا الدب
من زنزانته أبداً باستثناء الصور التي يظهر بها مع أبو جراح, حتى أن العامل
المسئول عن الحيوانات لا يفكر حتى في فتح قفص الدب لخوفه على حياته. أشك أن هذا
الدب يقوم بأية أنشطة الدببة الطبيعية مثل التجول لمسافات طويلة والقيام بأنشطة
اجتماعية مع الدببة الأخرى والدخول في سبات شتوي.
أعتقد أن اللوحة هذه تتكلم عن نفسها وتثبت أن القائمين على الحديقة لا
يملكون الخبرة ولا يعرفون أي شيء عن هذه الحيوانات البرية.
وكان أيضاً في الحديقة كلاب منزلية داخل قفص واحد.
لم يكن لدى هذا الأسد المريض أية طاقة لتتحرك عند زيارتنا الحديقة.
لوحة تقول “لا تطعم الحيوانات”
وقال لنا العامل المسئول على الحيوانات أنه يقوم بتوفير الطعام للحيوانات كل يومين.
ومعظم حيوانات الصيد المفترسة مثل هذا الذئب تدور داخل هذه الأقفاص الصغيرة في
حركة دائرية لا تنتهي.
تأكل الحيوانات وتنام وتتبرز داخل نفس القفص.
قد تكون هذه اللبوة تحلم بأخذها إلى أفريقيا. وقال لنا العامل أنه يقوم
بإخراج الحيوانات من أقفاصها إلى ساحة خلف الحديقة وطلبنا منه فعل ذلك أمامنا حتى
نرى طبيعة تلك الساحة لكنه رفض فعل ذلك تماماً لسبب أنه في الماضي حاول الأسد أن
يهجم على صحفية تأثرت بإصابات بالغة, كما أضاف أن ادخال الأسد مجددا إلى داخل
القفص يعد أمراً مستحيلاً. ألسنا نعرف سبب ذلك؟
هنا رابط خبر يذكر فيه حادثة الصحفية أسمهان الغامدي التي تعمل محررة
في جريدة الرياض المحلية.
 http://www.emirates247.com/news/region/female-saudi-journalist-attacked-by-lions-2011-07-17-1.408180
كما أراني العامل مقطع فيديو على هاتفه النقّال نرى فيه أحد الأسود يهاجم
زميله من الخلف والذي نجى بأعجوبة.
يبدو لنا الشبل هنا محباً للعامل ولكنه قد يتحول إلى حيوان مفترس مع
الزوار.
حب العامل الكبير للحيوانات واضح ولا ننسَ أن طبيعة عمله صعبة جداً
ويقوم بما في وسعه مستعيناً بالطرق المتوفرة لديه. هنا كان يحاول اللعب مع الدب
لكنه لم يظهر أي اهتمام وظل ينظر إلى الأرض.
كان هناك مراوح معدنية في أنحاء الساحة حيث أن درجة الحرارة في الصيف
في السعودية تصل إلى أواخر الـ40 درجة مئوية وتصل أحيانا إلى 53 درجة مؤية (أي 127
فهرنهايت) و تصل في فصل الشتاء إلى الصفر المئوي (أي 32 فهرنهايت). وقد تؤدي درجات
الحرارة العالية إلى تعريض الحيوانات للإصابة بالجفاف أو ضربة شمس وانخفاضها يؤدي
إلى تعرضهم لانخفاض درجة حرارة أجسامهم.
كان هذا القرد الصغير مرعوباً لقرب قفصه من الدب بغض النظر عن ربط
رجله بحبل وحبسه داخل ذاك القفص الصغير.
هنا مقطع فيديو قمت بتصويره عندما قمت بزيارة الحديقة ويمكنك رؤية
الدب واللبوة والذئب والسعادِين والقنافذ أو الشيهم (النيص) والنسور وغيرها من
أنواع الطيور وأسد ذكر وكلاب منزلية وثعلب (أو ذئب) آخر وأسدين آخرين وضباع وكلاب
برية.
وهنا يمكنك رؤية الضبعين هائجين يدوران داخل القفص وكأنه قد أصابهما
الجنون!
مازال كابوس حديقة أبو جرّاح يطاردني, لذلك قمت بالتواصل مع مجموعة على
موقع الفيسبوك تطالب بحقوق الحيوان في المملكة. تعمل
حملة “ارحمني” للرحمة بالحيوان على مساعدة مثل تلك الحيوانات وقد تم ارسال خطابات إلى وزارة الزراعة
ومازلنا ننتظر احداث تغيير ولكن لم يتغير شيء إلى هذه اللحظة ومازالت تعاني
الحيوانات من المأساة التي تعيشها. يجب علينا القيام بشيء لنرى التغيير المطلوب
ولهذا السبب قمت بكتابة هذا المنشور لأحصل على مساعدتكم!
أنا متأكدة أن الكثير من القراء مستاءون من وضع الحيوانات التي يعلمون
جيداً ان لديها مشاعر كالإنسان وتتألم وتشعر بالملل والحماس والفرح والإحباط
والخوف, وهي غير قادرة على فعل شيء واحد وهو التحدث عما تريده من البشر, لذلك يجب
علينا أن نكون “آذان صاغية” لما تحاول توصيله لنا.
ومن المؤكد أن هنالك أشخاص آخرين قلقين على سلامة تلك الحيوانات التي
لا حول لها ولا قوة ومن المؤكد أيضاً أنهم يشعرون بالحزن ازاء وضعهم الحالي الذي
لا يستحق العيش فيه أي مخلوق حي. وهذه الحيوانات هي ضحايا أبرياء لبشر لا يريدون
سوى المتاجرة بها وكسب المال والشهرة من خلالها.
الرجاء
مساعدة هذه الحيوانات بالقيام بأحد هذه الأمور:
1.       انشر هذه الصفحة مع أصدقائك داخل وخارج المملكة.
ثم انشرها ليوقـّع عليها غيرك!
3.       ارسل رسالة الكترونية إلى العناوين التالية وبلّغ عن الحديقة
ومعاملتها السيئة مع الحيوانات هناك:
الهيئة الوطنية لحماية الحياة
البرية.
محمد مالكي: Bandar@ncwcd-permits.org
org@swc.gov.sa
4.       أرسل خطاباً إلى د. فهد بالغنيم وزير الزراعة: صندوق
بريد 2639. الرياض 11195. المملكة العربية السعودية. هاتف:4012777
اليكم بعض الروابط
التي توفر معلومات حول حماية حقوق الحيوان في المملكة:
قم أيضاً بالتوقيع على هذه العريضة للمطالبة بقوانين تعاقب المسيئين
للحيوان في المملكة:
مجموعة
حماية الحيوانات الغريبة المهددة بالانقراض والمحتاجة في المملكة العربية السعودية
:
صفحة المجموعة السعودية للرفق بالحيوان على الفيسبوك:http://www.facebook.com/groups/Er7amni/
مجموعة “ارحمني”
للرحمة بالحيوان:
 http://www.er7amni.org/en/index.php?option=com_content&view=article&id=50&Itemid=62
مجموعة “OpenPaws” لمساعدة الحيوانات في الرياض:http://www.openpaws.org/
مع تحياتي,

ليلى. 

(Visited 406 times, 1 visits today)
  • NoorNovember 4, 2012 - 6:21 pm

    This broke my heart to see those poor animals haram. Why would anyone even pay to go see this? Why would a Muslim not have more of a heart then this to hold animals in these bad conditions.

    Its not the medias fault though Laylah you know how this country is they can throw you in jail for saying the wrong thing. This is why I never blog much about the country.ReplyCancel

    • LaylahNovember 5, 2012 - 11:23 am

      I don’t know but it seems many people pay to go see these animals and they seem to enjoy it and the kids are allowed to tease the animals too..
      Saudi media did write about the bear that was kept in bad conditions in the Fayfa petshop in Jeddah, and since then the bear has been relocated to the Riyadh zoo! So they do pick and choose what they write about, but in this case maybe afraid of the owners.ReplyCancel

  • NoorNovember 4, 2012 - 6:21 pm

    btw I updated my personal blog link you can update it in your blog list inshAllah.ReplyCancel

    • LaylahNovember 5, 2012 - 11:21 am

      Noor can you please send me the link to the new blog!ReplyCancel

Your email is never published or shared. Required fields are marked * *

*

*